Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 1 سبتمبر, 2009

نعلم جيدًا التطور و الانتشار الكبير الذي حصل للمعلومات جراء عملية التدوين .. و التي سمحت بامتلاك المواقع الشخصية البسيطة و التي يسهل التعامل معها حتى مع لا يحسن استخدام الحاسوب بشكل جيد . هذه الطفرة أوجدت أصناف المستهلكين لها .. و المطورين .. المقيمين و المقومين .. بل و المتجسسين كالعادة . اتسعت رقعة التدوين لتطال كل شاب لا يفقه إلا مع أدنى تقنية تصفح .. أو باستخدام أسوأ متصفح .. أو بدعم أسوأ اتصالات .. أو في اقل مكان تطورًا في العالم .. تخيل .. كل واحد تقريبًا لديه مدونة .. و بعضهم لديه أكثر من مدونة .. و بعضهم يتابع العشرات من المدونات .. و بعضهم أنشأ رابطة للتدوين .. و هلم جر من الأمور اللازمة و التي يفرضها واقع التدوين .

كنا في السابق نعاتب من يغازل في الأسواق من أجل تبادل أرقام الهواتف أو مقاطع البلوتوث . نعاتب الشباب المتسكعين في ردهات المجمعات التجارية الكبيرة الذين يتتبعون الفتيات .. و الذين يذبون من أجل نظرة حانية من إحداهن لتعطيه رقمها .. يبدأ المشوار عادة بتكاليف باهظة من جراء بطاقات الشحن و الاتصالات الهاتفية و ترتيب المواعيد الخلوية البريئة !! .. و حتى ينال الشاب على وطره من الحرام ، يكون قد استنفذ كل مجهوده و ماله و فكره اللعين . و قد تكون النهاية مأساوية بالنسبة له حتى ( تصفطه المزيونة) !!

الآن .. تغير الزمان .. تبدل الحال .. تدخل إحداهن على المواقع الشخصية و تترك بريدها و موقعها الشخصي .. و تستمر إحداهن في إلقاء المجاملات لصاحب التدوينة دون نظر أو تريث لما تقوله .. ” أنا معجبة ” .. ” مقال رائع يدل على شخصية رائعة ” .. ” مفتونة بهذه المدونة ” .. ” أحب هذا ” .. و هكذا بكل أريحية . فوا حيرتي .. كيف ينكرون هذا في السوق و لا ينكرونه في النت .. و يا دهشتي كيف يعاتب – و أحيانًا يضرب – من يأخذ رقمًا من فتاة طائشة في السوق .. و لا يلق لوم على من يراسل الغافلات ليل نهار .

هنا .. في هذه المدونة .. وقّعت إحداهن .. و ” القلب أبيض ” .. فطلبت منها بحسن أخلاق ( كالعادة !! ) المغادرة .. أخبرتهن أنها لأصحابي .. أغلقت خاصية وصول محركات البحث .. فلا يمكن الوصول إلى هنا إلا من خلال رابط بشري . فيبدو أنها غضبت .. لأنني لا أعترف بحقوقهن في مدونتي .. و بدأتْ في تتبع روابط المدونة و المدون .. و يبدو أنها قرأت جميع المواضيع ( يمكن ملاحظة ذلك من خلال لوحة تحكم المدونة ) .. ثم أرسلت إلى بريدي رسالة تهكمية .. ( في الجملة ) تعاتب فيها على هذا السلوك غير المبرر !! لن أنقل إليكم شيئًا حفاظًا على بطونكم من كثرة الضحك . كررت الرد .. في جملة قصيرة ( لا أحبذ مراسلة النساء ) .. فردت .. ( ماذا سيقول الشيخ المنجد و السبت عندما يقرؤون ” شرّاب السوائل ” في صفحتك ) .. خجلت من نفسي لأنني لا أستطيع التفكير بهذه الطريقة البسيطة .

” شراب السوائل ” عبارة موجودة في صفحة التعريف بالمدون و المدونة . كما هو ملاحظ من قراءتها أنها من ضمن السجع المتكلف جدًا .. جدًا .. لذلك أشرت إلى ذلك هناك . و من شدة تتبعها لشخصي ؛ عرفت أسماء المشايخ .. لكني ما زلت لا أعرف .. ما دخل ” شراب السوائل ” في المشايخ .. الجواب عند الجنس اللطيف .. الذي لا يصلح لقيادة السيارة !! قد لا تفهم ما أقول !!

هذا الاختلاط الالكتروني سمح للعديد من المستقيمين و غيرهم بالتواصل مع الغافلات المؤمنات .. اللاتي لا يرون غضاضة من هذا التواصل سواء في المدونة أو الماسنجر .. مرورًا بتبادل المراسلات .. و لا اعتب على أحد بشخصه .. إلا أن الموضوع شكل كارثة أخلاقية بعد إنشاء موقع المحادثات الفورية توتير ( مغرد ) .. ففرضية هذا الموقع هو كتابة كل ما يتعلق بشخصك (what are you doing now?) .. و يمكنك أن تتوقع أي شيء يحصل في هذا الموقع .

أخيرًا .. هذه صيحة في رحاب هذا العالم .. بالكف .. و تقوى الله .. و الله لست متهمًا أحدًا .. ألبتة .. لكن لا بد من توضيح .. مجرد فكرة .

Advertisements

Read Full Post »

خواطر 9

==========

أنصحك  – بشدة – بقطع علائقك مع أي صداقات قديمة..
تحمل طابع الاجتماعية.. لا الصداقة و الصحبة في الله.
وإذا كنت ضمن برامج خلال الفترة السابقة..
ابق على الأخوة فقط و اترك المنشط..
لأن ظروف المرحلة الجامعية تختلف جذريًا.
و إن دعاك مسؤول المنشط السابق..
اعتذر منه بلطف عن الحضور
و لكن ابق الأخوة في الله.

==========

عندما تستقبل مدعو للمرة الأولى..
حاول – بصمت – معرفة مسقط رأسه..
ثم تكلم معه بلهجتك العادية و لا تتكلف.
و انتبه من بعض المصطلحات..
التي قد تفهم على نحو خاطئ!

==========

غالبًا..
الصورة المرئية لحزم القادة و القدوات..
لا تعبر عن صورة الرحمة القلبية.
و هكذا الدعاة.

Read Full Post »