Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘خلجات دعوة’ Category

زمن الشتاء

زمن الشتاء في هذا المصيف..
جسم بارد.. ومع النسيم له حفيف..
أيظنني مت أم ماذا يحيف؟
اضرب بكل قواك يا مأسور..
و أنا الشهيد!

قطع عروقي يا جبان يا شبيح يا وهم العمائم يا حقير..
مزق وريدي و انثر الأشلاء في بيتي السعيد..
فهل رضيت.. أم هل من مزيد؟
فغدًا ستلقى في جهنم يا حقود
و تذوق فيها ما جنيت و ما نكثت من العهود..
قسمًا ستلقى في جهنم يا عنيد!

دفنوا الشتاء في زمن الخريف!
واستبشروا بأني لن أعود..
دعهم يظنوا بأني تهت عن لوح الخلود..
وأنني قد فارقت أرضي و لن أعود..
زمن عجيب.. زمن عجيب!

Advertisements

Read Full Post »

خواطر 11

روي عن النبي صلى الله عليه و سلم مرفوعًا :

” ألا أخبركم بالمؤمن ؟

من أمنه الناس على أموالهم و أنفسهم ..

و المسلم من سلم الناس من لسانه و يده ..

و المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ..

و المهاجر من هجر الخطايا و الذنوب . ”

صححه الألباني

==========

الخلة التي أنكرها الله

هم الأصحاب الذين ترجو من ورائهم منافع دنيوية .

هل تأملت زملاء دراسة أو رفقاء السكن ؟

هل ترجو من ورائهم مصلحة عاجلة ؟

إذن ..

نحن بحاجة إلى ترتيب بعض أوراق حياتنا !

==========

إن من مقياس قوة الالتزام ..

جلسة الإشراق ..

إنها مجاهدة النوم

و مجاهدة البقاء في المسجد

و مجاهدة تدارس القرآن

و مجاهدة الشيطان .

Read Full Post »

خواطر 10

كل منا مخطئ..
و السيئة تجلب أخرى..
فلذلك.. لابد أن تنهى عن المنكر..
حتى و إن كنت تقع فيه..
فالخطأ معصية..
و الكف عن الإنكار معصية أخرى!

==========

إذا كنت تشعر بتقلب عاطفي شديد..
فيبدو أنك بحاجة إلى استقرار عاطفي
حتى تواصل الدعوة إلى الله..
إما بإكثار تلاوة القرآن
أو بالزواج لأنه سكن.

==========

قال الحسن البصري – رحمه الله – :
“مسكين ابن آدم؛
محتوم الأجل،
مكتوم الأمل،
مستور العلل،
يتكلم بلحم،
وينظر بشحم،
ويسمع بعظم،
أسير جوعة،
صريع شبعة،
تؤذيه البقة،
وتنتنه العرقة،
وتقتله الشرقة،
لا يملك لنفسه ضرًا ولا نفعًا،
ولا موتًا ولا حياة ولا نشورًا”.

==========

Read Full Post »

خواطر 9

==========

أنصحك  – بشدة – بقطع علائقك مع أي صداقات قديمة..
تحمل طابع الاجتماعية.. لا الصداقة و الصحبة في الله.
وإذا كنت ضمن برامج خلال الفترة السابقة..
ابق على الأخوة فقط و اترك المنشط..
لأن ظروف المرحلة الجامعية تختلف جذريًا.
و إن دعاك مسؤول المنشط السابق..
اعتذر منه بلطف عن الحضور
و لكن ابق الأخوة في الله.

==========

عندما تستقبل مدعو للمرة الأولى..
حاول – بصمت – معرفة مسقط رأسه..
ثم تكلم معه بلهجتك العادية و لا تتكلف.
و انتبه من بعض المصطلحات..
التي قد تفهم على نحو خاطئ!

==========

غالبًا..
الصورة المرئية لحزم القادة و القدوات..
لا تعبر عن صورة الرحمة القلبية.
و هكذا الدعاة.

Read Full Post »

خواطر 8

==========

عندما تنظر إلى موضوع ما..
لا بد أن تجمع كل الزوايا.

و عندما يخطؤ عليك إخوانك
لأسباب غير مقصودة..
حاول – و بعنف – إحسان الظن..
ثم تذكر أيام لطالما أحسنوا إليك.

إن القادة لا يعلموا كل شيء..
فمن الأفضل إخبارهم بهذه الأخطاء..
و لو برسالة جوال.

==========

سبع بل أقوى (مع المعاصي)
ورد بل أحلى (الأخلاق)
مزن بل أصفى (الصدق والظن)
تبر بل أغلى (عند الله)
نجم بل أعلى (الهمة)
فجر بل أهدى (استفت قلبك)
مسك بل أزكى (حامل المسك)

هكذا قلب المؤمن!

==========

احرص على اقتناء كتاب جديد كل شهر..
استقطاعًا من مكافأتك.
قد تمر أوقات لا تجد المال لشراء كتاب تحتاجه.

ثم احرص على قراءة مرتبة..
ذلك أنفع لك في مستقبل حياتك.

==========

Read Full Post »

خواطر 7

==========

أرجوك يا أخي

رجاء خاصًّا..

 

إذا بدأت في أي عمل أو برنامج..

فجاهد بعنف أن تستمر فيه..

أو تنجزه.

 

الأشخاص غير الفعالين

غالبًا لا يستطيعون أن يواصلوا أعمالهم.

==========

إذا بدأت تطلب العلم..

فأول خطوة هي حفظ القرآن..

و اعلم بأن طلب العلم مشقة..

لكنها لا تعادل مشقة الجلوس إلى الإشراق.

 

إذا جاهدت نفسك على جلسة الإشراق

فباستطاعتك مجاهدتها على غيرها.

==========

لا تخبر صديقك الأمين بسرك..

لأنه سيخبر صديقه الأمين..

و السر سينتشر بين جميع الأمناء!!

 

حاول أن تقلص الأخبار على أقل عدد..

حتى يمكنك التحكم بالوضع مع أقل العدد..

 

إن الكتمان ضرورة شئت أم أبيت

و إن اتفق معك قرنائك على عكس ذلك..

و ستعلم الحاجة إليه عندما تجرب قليلاً!!

Read Full Post »

خواطر 6

==========

من قال بأن الدعوة إلى الله تحتاج إلى جهد..

الجهد قام به غيرك..

سواء كان ماديًّا أو بدنيًّا..

– و يسرنا الانضمام إلى ذلك -؛

لكن دعوتنا الآن تحتاج إلى أوقات كثيرة

لإنجاز الأعمال و البرامج المطروحة!!

==========

إذا عانيت من مشاكل..

و قد حلت بحمد الله..

فلا تفكر – حديثًا – بأن أي مشكلة تواجهك الآن..

أصلها و مردها إلى تلك المشاكل بالضرورة.

حتى عندما تحل مشاكل الآخرين..

فلا داعي أن تنظر إليهم من مرآتك الخاصة..

بل أوجد الحلول من زاويتهم هم.

==========

بعد كل فترة

حاول أن تشاهد نفسك إيمانيًّا..

قد نغفل.. أو نسهو..

لكن المحاسبة ضرورية..

و أنت أعلم !!

==========

Read Full Post »